الجزء الأول: المبادئ

      بسهولة تستطيع إعطاء نفسك جلسة رايف بجميع أجهزة PFG، ولكن قبل بدء الجلسة يُنصح بمعرفة موانع الاستخدام، ولا ننصح أخذ الجلسة مع الجهاز في الحالات التالية دون مشاورة الطبيب المختص:
  • مستخدمي جهاز القلب (Pacemaker).
  • المرأة الحامل والمرضعة.
  • حالات الأمراض العقلية الشديدة.
  • تعاطي عقاقير مثل العلاج الدوائي أو الكيماوي، فينصح بالآتي (بعد استشارة الطبيب):
    - عند تناول الجرعة الكيميائية أو الدوائية الانتظار ساعتين ثم استخدام الجهاز لعمل الجلسة.
    - عند استخدام الجهاز الانتظار ساعة ثم تناول الجرعة الكيميائية أو الدوائية الخاصة بك.
      من المتوقع أن تشعر بأعراض التخلص من السميات عندما يتم قتل أو تعطيل الميكروبات، الأعضاء المسئولة عن معالجة النفايات والتخلص منها ويتضمن القولون، الكلية، الكبد، الرئة، واللمفوية، في حالة أن كل من هذه الأعضاء أصبحت زائدة الحمل، فإن النفايات قد تخرج من خلال الجلد. في حالة كان لديك أى اسئلة حول قدرة الجسم على التخلص من السموم، قم باستشارة الطبيب.
      تأكد من أن الوحدة ومحول الكهرباء موصل بالجدار وفي حالة التشغيل، اطلع على دليل الاستخدام المرفق لك مع الجهاز.
      دوّن جميع الأعراض. ويتضمن ذلك الحالات الحادة (البدء السابق) والحالات المزمنة (فترة طويلة)، بالإضافة إلى الحالات المستمرة معك لفترة من الزمن، والتى اعتقدت أنها حتمية ولا مفر منها أو غير مهمة. يمكن للأعراض المستمرة أن تشكل مفاتيح تستخدم عند تكرار هذه الأعراض، بما أن بعض مسببات الأمراض يمكن أن تبطيء في الجسم لسنوات، كما أن الأمراض التى لا يتم معالجتها بشكل فورى يمكن أن تتطور لحالات أخرى. تخيلَ وتوقع النتائج الأفضل وسوف يساعدك ذلك في استنباط البروتوكولات الفعالة، بالإضافة الى تحفيز الخلايا المناعية.
      يمكن أن يساعد وجود التشخيص (من الطبيب)، على الرغم، أحيانا لا يطلب الطبيب من المريض جميع الفحوصات المطلوبة، أو يخطأ في قراءة نتائج الفحوصات التى تتم. لكن اعلم أن طبيبك لا يعيش في جسدك. حيث أن بحثك وإحساسك العام يمكن أن يخدمك أحياناً.
  • في حالة معرفتك سبب مرضك، تعلم أكثر حول حالتك من الكتب الطبية أو من الإنترنت، عادةً ما تسمى الأمراض طبقاً لنوع البكتريا، أو الجزء المصاب من الجسم، أو الأعراض. أحياناً يحمل نفس المرض أسماء مختلفة في بلدان مختلفة. في حالة لم يكن لديك تشخيص، قم بعمل قائمة بجميع الأمراض المشابهة لحالتك.
  • دوّن جميع أجزاء جسمك المصابة بهذه الحالة، ولأي مدى.
  • اكتب أياَ من الأعراض تعتبر أكثر حدة أو خطورة. وتلك التى تتطلب أولوية أكثر.
  • لا تقم بالتخلص من استخدام تردد معين، لأن لديك فقط بعض الأعراض القليلة. حيث أن بعض الترددات تعمل لمدى معين من الاعتلالات: يمكن للميكروبات أن تشارك في التقرح، تعدد التصلبات (MS)، حصوة الكلية، فيبروميالغيا، وقد يساعد فحص حالة معينة حالة أخرى لا تعرف عنها أى شيء، وبالمماثل؛ فالكائنات الدقيقة تشارك في العديد من الأمراض.
  • انظر للإحتمالات الأخرى، على سبيل المثال، يعتبر الشخص الذي يتم تشخيصه بورم في المخ لا يحصل على أي نتائج باستخدام ترددات ورم المخ. ولكنها عندما تجرب هذه الترددات لالتهاب السحايا والتهاب الدماغ (وكلا منهم يعتبر اضطراباَ للدماغ)، ينعكس فعل هذه الأعراض.
      في حالة كان جهازك قوي جدًا، استخدم كل تردد لدقيقتين أو ثلاثة. في حالة كان الجهاز غير قوي، أو قمت باستخدام جهاز وسادة، و/أو تطلب الأمر تردد معين كثيراً، فقم ببرمجة ذلك لمدة 10 دقائق أو أطول.
في حالة كان الجسم أو الميكروبات مقاومة للإشارات الثابتة المستقرة، ومعظم الأجهزة لديها طرق لاجتياز هذه المقاومة
  • يضع التبويب Gate نقطة حادة أو نتوءة لموجة مربعة، والتى تقود الموجة بالقوة نحو الجسم بدون ضرر الإنسان أو الحيوانات. وهذه الوظيفة تعزز قوة الاختراق للتردد، لتعويض المقاومة الممكنة لمسببات الأمراض والجسم للإشارة.
  • يقدم المسح Sweep تردد أو أكثر على أي جهة قد تقوم باستهداف جميع الميكروبات وللتعويض عن أي تغير في معدل الخلايا المميتة، عن طريق المسح Sweep، فإن أي تذبب ميكروبات شاردة خارج النطاق العادى.
  • التقارب هو نوع من المسح الوهمى والذي يوازن التردد الأساسي، مع كون 2004 التردد الرئيسي أو المستهدف، مثال على التقارب: 2006، 2002، 2003، 2005، 2004 تقارب الترددات حول التردد المستهدف، وتم إدارتهم بطريقة غير متماثلة لمنع الميكروبات من التكيف. يشعر بعض الدارسين ذوي الخبرة أن إجراء مجموعة التقارب من الترددات قد تكون فعالة بخلاف إدارة ترددات مستقيمة أو مسح.
  • قبل جلستك، تناول طعاماً خفيفاً بدلاً من وجبة دسمة، حيث أن موت الميكروبات المفاجيء والكثيف قد يجعلك تشعر بالغثيان.
  • ارتدي ملابساً واسعة ومناسبة حتى تشعر بالراحة.
  • حافظ على درجة حرارة الغرفة دافئة مع وجود بطانية في الجوار.
  • ضع جهاز التردد الخاص بك في مكان مناسب بجانبك. استشر المصنع في حالة عدم معرفتك لمكان وضع الجهاز.
  • أزل جميع المجوهرات والمعادن عند استخدم الجهاز.
  • اجلس أو ارقد.
  • عتم الأضواء قدر المستطاع.
  • اشرب الماء الذي يحتوى على المعادن أو الكلوروفيل أثناء وبعد الجلسة مباشرة.
  • لا تشارك في الأنشطة الضاغطة، حيث أن جسدك يحتاج فترة تعافي، في حالة مشاهدتك التلفاز أو الفيلم، تأكد أنه إيجابي وليس محبطاً، مشاهد العنف والسلوك اللاأخلاقي يثبط من الاستجابة المناعية، مشاهد الدعم الإجتماعي والمواقف الإيجابية، مثل التي تتولى السيطرة على حياة الفرد، تقوي الاستجابة المناعية.
  • حاول ألا تستخدم الجهاز بعد 8:00 مساءً، حيث أن طاقة الجهاز قد تجعلك يقظًا، يعد المساء هو وقت الاستعداد للنوم، أيضًا يطلب الشراب أثناء وبعد استخدام الجهاز. في حالة شربك قبل الذهاب للنوم، سوف تقطع فترة نومك للذهاب للحمام، وفي حالة استخدمت الجهاز بدون شرب، فقد تشعر بالصداع أو التفاعلات غير السارة الأخرى في اليوم التالي.
يتطلب ذلك إجراءَ عنيفاً، الإرشادات التالية قد تحتاج للتحديد
  • اقضي من ساعة ونصف إلى ساعتين ونصف لكل جلسة، يقوم بعض الناس بجلستين في اليوم.
  • يستمر كل تردد لحوالي 3 دقائق، ويعتمد ذلك على قوة الوحدة. ولكن أحياناً يتطلب التردد للاستمرار لخمسة دقائق، 15، 30 أو حتى 60 دقيقة، ويستخدم البعض تردد فردي من ساعة لساعتين مع نتائج ممتازة. ويعتمد ذلك على وضعك.
  • في حالة كان لديك العديد من الترددات وتناسب من 3 الى 4 ساعات يومياً، قم بايجاد يومين برمجة وقم بتغيير البرامج لجميع الأيام الأخرى.
  • في حالة شعورك بالإستياء بعد الجلسة، فقد يشير ذلك الى ميكروبات الموت المفاجيء، ومتى أصبح الجسد زائد الحمل من مواد النفايات، خذ يوماً أو يومين إجازة واستكمل بعد ذلك.
  • حتى في حالة التحسن، فإن معظم الأشخاص يعطوا أنفسهم على الأقل جلسة يوميًا تقريباً من 4 الى 6 شهور، ويؤكد ذلك عدم عودة المرض.
  • في حالة اجتيازك علاج كيميائي مكثف، فكر في التوقف عن الجلسات لأيام قليلة لما بعد الجلسات الكيميائية، وإلا أنك فقد تثقل سموم كبدك وكليتك. ويجد بعض الأشخاص أن الجهاز يكثف من تأثير المواد الكيميائية من ثم فإنهم لا يحتاجوا علاج أقل، قم باستشارة الطبيب.
  • لقد اكتشف باحثين العصر الحديث ان الترددات الأقل (LF) تعمل جيدًا لأى حالة، ولكن بالنسبة للسرطان فمن الأفضل إدارته من خلال الترددات الأعلى (HF)، حاول استخدام الجهاز الذي يمكن ان ينقل بالميجاهيرتز (MHZ)، يمكنك استخدام الترددات الأصلية و/أو ترددات السرطان المدروسة مختبرياً من قبل جيمي هولمان (Jimmie Holman). استخدام الترددات الأعلى سوف يعطيك نتائج مذهلة، في حالة لم يستطع جهازك الوصول الى هذا الارتفاع، اضبطه على نقل الموجة التربيعية (Square wave). كلما زاد انتاج الهرمونات من الموجة التربيعية سوف تعطيك بعض الفوائد للتردد الأساسي الأعلى.
      لجميع الحالات المصابة، قد يكون داء لايم من الصعب علاجه، العدد الهائل من الميكروبات الميتة والنفايات الأخرى بالإضافة الى طبيعة الجسم الضعيفة، تجعل من الضروري بدء الجلسة بأقل وقت لكل تردد ومزيد من الوقت بين الجلسات، عند الاستخدام الأول للجهاز، لا تقوم بأكثر من دقيقة لكل تردد، اترك مزيداً من الوقت بين الجلسات للاستعادة. فقد تحتاج لأيام عديدة أو أكثر.
قم باستشارة ممارس الرعاية الصحية، واستمع لجسدك. ويعتبر الآتي خطوط إرشادية فقط
  • اتبع الخطوط الإرشادية رقم 10، ولكن قم بتقصير الوقت، القاعدة العامة هي، في حالة تحسنك اليوم التالي، قم بعمل جلسة أخرى. في حالة شعورك بالاستياء، قم بعمل جلسة أخرى. في حالة شعورك بالمزيد من الاستياء وعدم الرضا فقد يكون هناك المزيد من الميكروبات الميتة. انتظر حتى تشعر بتعافيك مرة أخرى، بعد ذلك قم بجلسة أخرى.
  • في حالة عدم ملاحظتك لأي تغيير بعد الجلسة، قم بجلسة أخرى لفترةأطول من الوقت، و/أو قم بتغيير الترددات.
      سواء كانت موجبة، سالبة أو طبيعية. اعمل سجلاً مكتوباً باستجاباتك الجسدية، العقلية والشعورية (متى وجدت) المساعدة في تحديد أي من الترددات تم إحرازها، وأي من الترددات لا تعمل. كما أن هذا السجل يساعدك في تخطيط نظام صحي طويل المدى. وقد يكون تقريرك مفيداً للآخرين، في حال تقرر مشاركة نتائجك.
     يجب احتواء الماء على المعادن السائلة، الكلوروفيل، فيتامين سي، أو الليمون لجعله قابل للمثول. في حالة صعوبة اللالتزام بكميات شربك الماء، لا تقم بأي جلسات أو أنك سوف تتعرض للسمية من نفايات الميكروبات.
      بعض الاشخاص الذين يأخذون استراحة من استخدام الجهاز قبل شفاء مرضهم تمامًا.

الجزء الثاني: معالجة المشكلة

دعنا نتأكد أن الآلة تعمل بشكل جيد، وأن الإشارة تخترق الجسم، وأنت تقوم بكل شيء مقترح في الجزء الأول، في حالة عدم تلقيك نتائج مع نظامك، و/أو تأخرت حالتك، اذهب لممارس صحى.

      يختلف كل جسد عن الآخر، من ثم تعالج الإشارات من خلال جسدك بنحو مختلف عن جسم أصدقائك، مع ذلك في حالة ساءت حالتك اتبع الخطوات التالية. وقم باستشارة الطبيب.
      يمكن للميكروبات أن تتغير وتتحول، بسبب التغيرات الطبيعية في تطورهم أو الاختلافات الجسدية. تعتمد خصائص الجسد على توازن حمض الكالين، النظام الغذائي، الهرمونات، وحتى المناخ. قم بفحص المجالات الإلكترومغناطيسية والتى يمكن أن تسبب تغيرات التردد غير المتوقع، افحص الانترنت للتحديثات على الترددات، أيضاً في حالة تلقيك التشخيص الطبي، قد يكون غير مصحح. مع محاولة استخدام توجيهاً آخر لأعراضك.
      قد تحتاج لأخذ إجراء أكثر عنفاً، وقضاء الكثير من الوقت مع الجهاز أو الكثير من الوقت لكل تردد. قد يجد بعض الأشخاص ارتياحاُ أكثر باستمرار تردد واحد لمدة 45 دقيقة او أطول.
      حتى في حالة اعتقادك أنك غير مصاب. أنه من الملفت كم عدد الحالات التى تسببها الفطريات والطفيليات.
      الزئبق في الأسنان مستمر في التسريب بشكل بخار في الفم، حتى في جزء من المليون (ppb) الزئبق ملوث جداً. استشر طبيب أسنان شامل (Holistic Dentist) بعض الأعشاب تخلص الجسم من معادن مضرة كثيرة، وبعض علاجات الهميبوباث والأجهزة الالكترونية قد تلغي أثر الزئبق. كذلك فإن الفم بيئة للبكتريا وبالتالي المرض. الالتهابات لا تبطئ تحسن العلاجات فقط بل قد تسبب ظاهرياً أعراض غير مترابطة بما في ذلك الصدمات القلبية، بما أن الأسنان متصلة في كل خط الطول في الجسم.
      قصور الدرقية سواء من هرمون غير كاف خارج الغدة، أو عدم قدرة الخلايا على الإمتصاص والمعالجة للهرمون- يمكن أن يفرط ويسبب الحالات الأخرى، من السرطان الى فيبروميالغيا لأمراض القلب 50% من تعداد شمال أمريكا قد يعانون من الهيبوترويديسم (Hypothyroidism).
      قد لا يعمل النظام بالطريقة التى يجب أن يعمل بها، وقد تحتاج للتركيز على الغدة أو الدعم العام للأعضاء، وقد تحفز بعض الترددات خلايا الجسم لاصلاح أى قدرة للميكروبات.
      كثير من الأمراض سببها أو تفاقمها من خلال المواد الكيميائية أو المعادن السامة. وهذه السموم قد تكون من تلوث الهواء أو المركبات أو عادم المصنع أو الأطعمة أو مواد التجميل أو السجاد أو مواد البناء وماء الشرب.
      يمكن تخفيف الحالات على نحو جزئي أو بالكامل من خلال إزالة السمية. قد يتم استخدام مطهرات طفيليات عشبية، وتنظيف الكبد أو الكلية، السونا، القولوني، أو طريقة إزالة المعادن الثقيلة، يمكن لإزالة السموم فقط أن تقوم بالإختلاف الكبير في كيفية شعورك.
      هناك علاقة بين جميع الأعضاء وأنظمة الجسم. قد لا تكون قادرًا لعمل التأثير على حالتك مع الترددات خاصة للحالة، ولكن التركيز والنقاط ذات الصلة قد يساعد. على سبيل المثال، الطحال يتحكم في الفم واللمفويات. ولذلك في حالة أن الطحال غير صحي، مع الطاقة المفرطة، قد يكون لديك إصابة صمغية أو أوعية لمفاوية مسدودة. وبالمثل، تتحكم الكلية بصحة النظام. إذا كانت ضعيفة، فقد تعانى من فقدان النظام، وهذه العلاقات قد لا تعنى شيئًا للعقلية الغربية، ولكنهم مازالوا متاحين. يحصل العديد من المعالجين بالوخز الإبري على نتائج ممتازه باستخدام وحدات الوسادة للحالات صعبة العلاج من خلال وضع المجسات على موقع خطوط الزوال ونقاط الوخز الإبري.
      في حالة تجميع النفايات بسرعة أكثر من سرعة وقدرة الجسد على الإزالة، فإن الماء سوف يقلل من السموم لمستوى التحكم.
      النظام الغذائي، التمرين، النوم، ومستويات الضغط. حيث وجود وهيمنة نموذج الطب في الغرب، بعض الناس يستخدمون تقنية الرايف بطريقة علاجية، فهم يعتقدون أن تقليب الميكروبات سوف يزيل الأمراض، بدون معرفة المتسبب بمرضهم في المقام الأول. في حالة أن نظامك الغذائي كان فقيرًا، سوف تقوم بإطعام الميكروبات، والتى تنمو في النفايات. لا تقلل من أهمية الغذاء في أن يصبح ويظل صحيًا. في حالة عدم تلقيك التمرين الكافي أو النمو (أو أنك حصلت على الكثير)، أو لم يكن لديك طريقة للتعامل مع الإجهاد، فإن ذلك سوف يجعلك تشعر بالمرض.
      إذا حصلت على الماء المعدنى الكافي (واستخدمت الترددات الصحيحة) وأنت تشعر بالتعب، العطش، الإزدحام و/أو لديك أعراض الانفلونزا، حاول بعض الأنظمة الآخرى، ويتضمن ذلك التصريف الليمفاوى، التدليك، علاج الأوزون والسونا. تنسجم تقنية رايف مع جميع العلاجات الشمولية. لكنها أقل أثراً مع العلاج الطبي التقليدي (الأدوية) مع أن البعض قد يدير استخدام الرايف مع الجراحة.
      أحيانا، تتوفر بعض الترددات من العواطف مثل الغضب، ومثل الميكروبات التى تفرز السموم الفطرية والتى تعبر الحاجز المخى الدموى وتسمم الدماغ؛ حيث يعتبر الدماغ هو العضو الرئيسي للشعور، التصور، الوظائف الحركية والإدراكية، وتؤثر السموم الفطرية على الحالة المزاجية، والتنسيق الحركي والقدرة على التفكير بالإضافة إلى الإفراط أو أنها تسبب كماً هائلاً من الإضطرابات العصبية. مع ذلك، تقارب المسائل العقلية والشعورية من التصور النفسي يعد شيئًا مهمًا.
     ويتضمن ذلك: الضرر الذي يسبب من خلال القصور الغذائي، الضرر من خلال المخدرات أو السموم الكيميائية، الإصابات الحادة أو الاصابات الميكانيكية، والضرر الناتج عن تأثير الأشعة المغناطيسية، طالما يستمر وجود الأشعة. مع ذلك، ليست صعبة التجربة، فقد تساعد بعض الترددات على الأقل في إعادة انتاج الأنسجة أو تخفيف الألم. في حالة كان لديك ظروف طبية، قم باستشارة طبيب مؤهل. في حالة كنت تستخدم علاج رايف ابحث عن شخص لديه معرفة بعلاج رايف، مثل- المعالجة بالطبيعة (Naturopath)، المعالج اليدوي (Chiropractor)، تقويم العظام (Osteopath)، مطبب اعشاب (Herbalist)، معالج بالوخز بالأبر (Acupuncturist) أو طبيب شمولى (Holistic physician).

تنبيه: الجهاز لیس بدیلاً عن تلقي المشورة الطبیة من جهة طبیة معتمدة للتشخیص